هكذا أخفى الملك عبدالله 2.5 مليار ريال عن أبنائه!



عادة ما يتبرع الحكام بالأموال فتنشر الأرقام تباعا في الوسائل الإعلامية و عشرات المواقع. هذا تبرع بمبلغ معيّن فتبرّع آخر بمبلغ أكبر. إلا أن قصة ملك السعودية الراحل مختلفة جدا.

الملك الراحل عبدالله عن عبدالعزيز
الملك الراحل عبدالله عن عبدالعزيز

ليس جديدا أن يروى عن الملك عبدالله بن عبدالعزيز أنه صاحب اليد السخية والرجل المعطاء طيلة أيام حكمه للمملكة العربية السعودية.

إلا أن رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بندر حجار أفصح مؤخرا عن إحدى أجمل المواقف الإنسانية للملك السابق وهو أنه "تبرع قبل وفاته بمبلغ 2.5 مليار ريال للبنك".

خلال لقاء حجار مع بالأمير تركي بن عبدالله مؤخرا روى له هذه الواقعة مشيرا إلى أن الملك عبدالله طلب وقتها "عدم الكشف عن هويته وإخفاء الأمر حتى عن أبنائه".

لقاء الحجار مع الأمير تركي
لقاء الحجار مع الأمير تركي

كما شدد على ضرورة وضع إسم "فاعل خير" في أوراق هذا المبلغ الكبير جدا، فكان أن أطلق برنامج كبير جدا للأعمال الإنسانية وسمّي المشروع حينها أيضا "فاعل خير".

أما ردة فعل الأمير تركي تجاه هذا الإكتشاف كانت فخورة جدا فسارع إلى سؤال حجار عن كيفية الإستمرار بالمشروع وقرر الإستمرار بدعمه هو وإخوانه.

قصة ليست غريبة أبدا!

إذا ما عدنا إلى الوراء بعض الشيء نكتشف فقط أن هذه القصة كانت مخفية لأشهر كثيرة، إلا أنها ليست يتيمة أبدا وليس غريبة عن آخر أبناء عبد العزيز الراحلين.

الملك عبدالله سبق أن أعلن أمام العالم أجمع عن التبرع بملغ مليار دولار أمريكي لإعمار قطاع غزة بعد عدوان عام 2009 قائلا حينها أن "قطرة واحدة من الدم الفلسطيني اغلى من كنوز الارض وما احتوت".

أكثر من ذلك، كان له تبرعات كثيرة للبنك المذكور عينه إذ وجّه عام 2004 برعاية وكفالة أكثر من خمسة آلاف يتيم إندونيسي من ضحايا كارثة تسونامي.

كذلك تبرع عام 2014 بمبلغ مليار ريال سعودي لإنشاء عيادات متنقلة في أرياف دول إسلامية، ومبلغ 131 مليون ريال سعودي لمساعدة دول غرب أفريقيا في مكافحة وباء إيبولا عام 2015 ميلادي.

شاهد الآن: نكتة الملك عبدالله عن النساء

شاهد الآن: نكتة الملك عبدالله عن النساء


تعليقات‎