زوكربيرغ يعترف ويقر أمام الكونغرس: أنا أخطأت!



مثل يوم أمس المدير التنفيذي ومؤسس موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك "مارك زوكربيرغ"، امام الكونغرس الامريكي في جلسة استماع بتهمة اختراق حسابات المواطنين.

جلسة التحقيق
جلسة التحقيق

هذه الجلسة أتت عقب الفضيحة التي عصفت بفيس بوك بسبب تسريبه لمعلومات خاصة لشركة "كامبريدج أناليتيكا"، وهي شركة بيانات مرتبطة بحملة الرئيس الامريكي دونالد ترامب للانتخابات الرئاسية، ووصلت الى معلومات حوالي 87 مليون مستخدم لفيس بوك دون علمهم واستخدمتها في التأثير على مشاعر الناخبين وارائهم، الامر الذي استدعى من الكونغرس الامريكي طلب زوكربيرغ للتحقيق معه شخصياً.

اهتمام اعلامي كبير
اهتمام اعلامي كبير

بداية اعترف مارك بخطئه وقام بتحمل المسؤولية كاملة وقال "من الواضح بأننا لم نقم بما يكفي لمنع هذه الأدوات من استخدامها للضرر، وهذا ينطبق على الأخبار الكاذبة والتدخل الأجنبي بالانتخابات وخطابات الكراهية بالإضافة إلى مطوري البرمجيات والخصوصية البيانات".

وأضاف: "لم نمل أهمية واسعة تجاه مسؤوليتنا، وذلك كان خطأً كبيراً.. كان خطأ كبيراً وأنا آسف.. لقد أسستُ فيس بوك... وأديرها وأنا مسؤول عمّا يحصل هنا".

وفي محاولة منه للدفاع عن موقعه قال مارك: "إنه من شبه المستحيل بدء شركة بغرفتك الجامعية وأن تنمّي المشروع للدرجة التي وصلنا اليها الآن دون ارتكاب بعض الأخطاء".

هذا ومن المنتظر أن يمثل زوكربيرغ مرة أخرى اليوم الاربعاء لاستكمال التحقيقات معه حول الحادثة عينها.

ابرز ما جاء بالتحقيقات

ابرز ما جاء بالتحقيقات


تعليقات‎