العلاملات المنزليات في السعودية: المواطن بين الوزارة والسماسرة!



تختلف أسعار العاملة المنزلية مع موسم إلى آخر وترتفع أسعارهم بحسب حجم المنزل وعدد الأسرة، إلا أن كل هذه الأمور تتغير مع قرب موسم شهر رمضان المبارك ويبدأ السماسرة في عرض العاملات واستغلال هذا الشهر وذلك بمضاعفة الأسعار إلى أرقام خيالية ومبالغة فيها.

عاملة منزلية آتية إلى السعودية
عاملة منزلية آتية إلى السعودية

حاجة الطلب تجعل البعض يلجأ إلى طلبات هؤلاء السماسرة واستقطاب العاملات بأعلى الأسعار، وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مع جميع المكاتب، إلا أن الطلب المتزايد يفرض وجود هؤلاء السماسرة وارتفاع هذه الأسعار.

ووفقا المعلومات التي تحصل عليها موقع "مزيون" فإن الوزارة ستعمل خلال الفترة القادمة على توعية المستفيدين بأهمية التعامل مع الشركات الرسمية والمصرح لها بمزاولة العمل عبر نظام الأجر بالساعة وهو النظام الذي يكفل للمستفيد جميع حقوقه، مع التأكيد على أن هناك لائحة تسعيرة من قبل الشركة حيث تقدر الساعة ب٦٠ ريالا ويتم العمل بها وفق عقد رسمي بين الطرفين مع إيصال العاملة إلى منزل المستفيد وفي حال أي إخلال بالعقد يتم حفظ حقوق الطرفين.

من جهتها كشفت إحدى المهتمات بهذا الأمر لـ"مزيون" بأن سعر العاملة في هذا الشهر لا يقل عن ٢٠٠٠ ريال وهذا الأمر تتبعه أكثر الأسر دون اللجوء إلى وزارة العمل أو شركات التأجير، كون أن هذا السعر هو الأقل مقارنة بالأسعار الأخرى، إضافة إلى أن العاملة تستمر في المنزل طوال أيام الشهر وهذا الشي غير متوفر لدى الجهات الأخرى.

لذا فإن أكثر الأسر سوف تتجه لأي وسيلة وذلك من أجل تأمين خادمة تعمل على تحضير أعمال الطهي بشكل مستمر وطوال أيام الشهر، مؤكدة ضرورة تغيير هذه العادة فهذا الشهر يجب أن تحرص الأسرة الصوم والطاعة لا على الشرب والأكل.

كما طالبت وزارة العمل بإيجاد حل لوجود هؤلاء العاملات وبأسعار مرضية لجميع الأطراف ، فهنالك العديد من الأسر التي تحتاج لوجود هؤلاء العاملات في منازلهم.

شاهد أيضا: إماراتي يودع خادمته بشكل مؤثر جداَ.. ويخفى عنها موت زوجها



تعليقات‎