"أسبوع الساعات، دبي" هذا العام تحت شعار "كلاسيكي ومعاصر"



تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس «هيئة دبي للثقافة والفنون» \(دبي للثقافة\)، وبالتعاون مع مؤسسة صناعة الساعات الفاخرة، أعلن «أسبوع الساعات، دبي» عن عودته في نسخته الثالثة هذا العام، وذلك بعد نجاح غير مسبوق في دورة العام 2016.

اسبوع الساعات في دبي

تقام الفعالية الفريدة، والتي أصبحت بمثابة نقطة التقاء هامة في عالم صناعة الساعات للالتقاء والتفاعل وتبادل المعرفة، بين 16 و 20 نوفمبر 2017 وتستعد لاستقبال آلاف الزوار، بمن فيهم أكثر من 60 شخصية وعلامة تجارية مرموقة في القطاع.

ففي أعقاب ردود الفعل الإيجابية الهائلة التي تلقتها الفعالية في نسختها للعام 2016، يعود «أسبوع الساعات، دبي» بفعالية أكبر وأفضل تحت شعاره للعام 2017 "كلاسيكي ومعاصر".

تقوم فكرة المعرض في دورته المقبلة على استكشاف تطور صناعة الساعات من خلال تسليط الضوء على الإرث الغني للقطاع، بالإضافة إلى إبراز الابتكار والإبداع في ربط الماضي بالحاضر. كما يخطط «أسبوع الساعات، دبي» في دورته للعام 2017 لإضافة مزيد من الورشات التعليمية والمراكز الإبداعية وجلسات النقاش التي يتضمنها جدول أعماله ليبهر الزوار ويبهجهم.

تجدر الإشارة إلى أن «أسبوع الساعات، دبي» هو أكبر تجمع عالمي مخصص لتبادل المعرفة في مجال صناعة الساعات. تتضمن أعمال الفعالية في دورتها للعام 2017 برنامجاً شيقاً حافلاً بالفعاليات لحصرية لكبار الشخصيات بالإضافة إلى الورشات التعليمية لصنع الساعات، والحوارات التي تقدمها أبرز الشخصيات المرموقة في القطاع.



سمات

تعليقات‎